الأخبار
حي النسيم أولى مخرجات مشروع الأحياء السكنية المتكاملة (صروح)   25 / 03 / 2019
ضمن أنشطة مؤتمر عمان العقاري 2019، وتحت رعاية معالي الشيخ سيف الشبيبي وزير الإسكان تم تدشين هوية مشروع (حي النسيم) صباح اليوم وذلك في منصة صروح (مشروع الأحياء السكنية المتكاملة) في المعرض المقام بالتزامن مع المؤتمر.
ويعد (حي النسيم) أول مشروع سكني تحت مظلة مشروع الأحياء السكنية المتكاملة صروح، والذي يقوم على الشراكة بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص، وسيتم إنشاء المشروع في ولاية بركاء بالقرب من مكتب الوالي على مساحة أرض كبيرة تبلغ حوالي 355,000 متر مربع.
ويأتي الهدف من المشروع إلى توفير حياة كريمة وعصرية للمواطنين العمانيين ، حيث يضم المشروع أكثر من 1000 وحدة سكنية بتصاميم متنوعة تضمن الخصوصية التامة وبنظام للتعريب يوازن بين الطبيعة والموروث، ويصور الجمال المعماري حياة معيشية بمعايير عصرية عالمية تضم المرافق الخدمية والمساحات الخضراء والحدائق الطبيعية الواسعة التي تشكل موطنا ثقافيا للمجتمعات العمانية.
وسيحفل المشروع بمنظومة متكاملة من خدمات البنية الأساسية والمرافق الاجتماعية والخدمية، تتضمن المساجد ومراكز صحية وتجارية وحدائق عامة وميادين رياضية مفتوحة، لتكون هذه الأحياء السكنية متاحة للراغبين من المواطنين في اقتناء المسكن الملائم والمريح وبأسعار مناسبة.
كما يهدف المشروع إلى تعزيز امتلاك المنازل في السلطنة من خلال تطوير مساكن نوعية في أحياء متكاملة و بأسعار معقولة، وتوفير بدائل جديدة لتخفيض حجم الطلب للمواطنين المستحقين للأراضي بموجب قانون الأراضي وملحقاته، وكذلك تحفيز الاقتصاد و تخفيض الإنفاق الحكومي عن طريق إشراك القطاع الخاص في هذا المشروع الرائد، بالإضافة إلى تخفيض الاتفاق الحكومي على البنية التحتية لخدمة قطع الأراضي التي تقدمها الحكومة.
وقد جاء المشروع باكورة تعاون مشترك بين المجلس الأعلى للتخطيط ووزارة الاسكان متمثلة في المديرية العامة للتطوير العقاري.
جولة المفاوضات الثانية بين الجانبين العماني والسلوفاكي لمناقشة مشروع اتفاقية التشجيع والحماية المتبادلة للاستثمار   18 / 03 / 2019

استكمالاً لجولة المفاوضات الأولى التي عقدت بين الجانبين العماني والسلوفاكي خــــلال الفــــــترة (12-14) نوفمبر 2018م، في العاصمة السلوفاكية براتيسلافا لمناقشة مشروع اتفاقية التشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات والتي تبادل فيها الجانبان ملاحظاتهما ومرئياتهما حول بنود مشروع الاتفاقية، يعقد الجانبان العماني والسلوفاكي جولة مفاوضات ثانية لاستكمال مناقشة مشروع الاتفاقية وذلك خلال الفترة (18-20) مارس 2019م  في مسقط بمبنى الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط بهدف التوصل إلى الصيغة النهائية للمشروع.
يترأس الجانب العماني في هذه الجولة الفاضلة سمر بنت سليمان الوهيبية - مديرة دائرة التعاون الثنائي بالأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط، وعضوية ممثلي كل من وزارة الخارجية، ووزارة التجارة والصناعة، ووزارة الشؤون القانونية، في حين يترأس الجانب المجري الفاضل/ بيتر ماتوشكا، مستشار أول بوزارة المالية السلوفاكية.
ويأتي التفاوض على مثل هذه الاتفاقيات في إطار سعي السلطنة إلى خلق بيئة استثمارية جاذبة للاستثمارات الأجنبية وذلك من خلال توفير الأطر القانونية اللازمة لجذب الاستثمارات الأجنبية وتوفير الضمانات اللازمة لحماية المستثمرين والاستثمارات من المخاطر غير التجارية كحرية تحويل رؤوس الأموال ونزع الملكية وحرية اللجوء الى التحكيم الدولي في حال نشوء أي نزاع يتعلق باستثماراتهم.
وتسهم هذه الاتفاقيات أيضاً في تنشيط القطاع الخاص وتحقيق الفوائد الاقتصادية للبلاد وخلق فرص عمل جديدة في سوق العمل والاستفادة من نقل الخبرات والتكنولوجيا في المجالات المختلفة بالإضافة الى توسيع قاعدة الإنتاج وتنويعه وفقاً للسياسات المعتمدة في هذا الشأن.
كما أنها تمنح مزايا وضمانات للقطاع الخاص المحلي والمستثمر العماني في حال رغبته في الاستثمار في أي من الدول التي تم التوقيع معها على مثل هذه الاتفاقيات.

حلقة العمل الثانية لفريق عمل اللجنة الفنية لإعداد التقرير الوطني الطوعي لأهداف التنمية المستدامة 2030   14 / 03 / 2019

تنظم الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط اليوم حلقة العمل الثانية لفريق العمل الوطني لإعداد التقرير الوطني الطوعي الأول لأهداف التنمية المستدامة 2030، المقرر تقديمه ضمن المنتدى السياسي الرفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة في دورته القادمة المقرر عقدها خلال شهر يوليو 2019م .
    يشارك في الحلقة  مختلف الوحدات الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني والهيئات الاكاديمية والتشريعية،  بهدف استكمال مناقشة الموقف التنفيذي للمحاور  الرئيسية للأهداف الــ 17 المعتمدة للتنمية المستدامة المزمع استعراضها في التقرير ، ورصد التقدم المحرز لتحقيق تلك الأهداف بحلول عام 2030 .
   ويأتي التقرير الوطني الطوعي الأول للسلطنة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 ، في ضوء مصادقة السلطنة مع كافة دول العالم على أهداف التنمية المستدامة 2030(SDGs) في 2015، التي تسعى الدول الأعضاء على إجراء مراجعات منتظمة وشاملة للتقدم على الصعيدين الوطني والمحلي  كجزء من آليات المتابعة بخطة التنمية المستدامة، والتي تقدم ضمن المنتدى السياسي الرفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة في دورته القادمة.  الجدير بالذكر أنه حتى عام 2018 قامت 102دولة بمراجعات وطنية طوعية ، بإجمالي 111 تقرير طوعي ، وتستعرض السلطنة تقريرها الوطني الطوعي الأول ضمن 50  دولة في عام 2019.
   وفي هذا الصدد، تسعى الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط بالتعاون والتنسيق مع كافة الشركاء لرصد التقدم المحرز  نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 ، والذى يعكس التزام السلطنة بالتنمية المستدامة كأحد الركائز الرئيسية في رؤية السلطنة منذ عصر النهضة المباركة وصولا إلى رؤية (عمان 2040 ).
   كما تتبع الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط باعتبارها المنسق العام لصياغة التقرير الوطني الطوعي الأول مجموعة من المرتكزات أهمها التأكيد على المشاورات والمناقشات مع كافة الشركاء، من خلال حلقات العمل والحملات التوعوية و الإعلامية ، إلى جانب التركيز على استعراض الجهود المبذولة لتحقيق مبدأ (عدم ترك أي شخص في الخلف)، وهو أحد المبادئ الرئيسية  لخطة التنمية المستدامة 2030، وذلك من خلال عرض السياسات والبرامج الشاملة التي تكفل توفير الخدمات الأساسية للجميع وتوفير سياسات وتدابير هادفة لدعم فئات معينة. إضافة إلى التأكيد على المشاركة الواسعة للفاعلين من  أصحاب العلاقة من القطاع الخاص والمجتمع المدني  كجزء  أساسي في عمليات صنع السياسات.
   وفى سبيل ذلك،  تم تشكيل اللجنة الوطنية  لتحقيق أهدف التنمية المستدامة2030 بالإضافة إلى الفريق الوطني للتنمية المستدامة2030، وكلاهما يضمان العديد من الوحدات الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني والهيئات الاكاديمية والمجالس التشريعية، وذلك لتحقيق مبدأ المشاركة المجتمعية في رصد موقف التنفيذ للمحاور الرئيسية للأهداف الــ 17 المعتمدة للتنمية المستدامة2030 ، ضمن التقرير الوطني الطوعي الأول للسلطنة المزمع رفعه للمجلس الأعلى للتخطيط ومجلس الوزراء للاعتماد النهائي.

 

انطلاق ورشة الرؤية العمرانية للمحافظات   04 / 03 / 2019

تنطلق اليوم "ورشة الرؤية العمرانية" لمحافظة الداخلية التي تنظمها الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط ممثلة في فريق مشروع الاستراتيجية الوطنية للتنمية العمرانية بالتعاون مع الاستشاري المشرف على إعداد استراتيجية التنمية العمرانية الخاصة بمحافظة الداخلية، بحضور مشاركين يمثلون القطاع الحكومي والقطاع الخاص  ذات العلاقة و بمشاركة أفراد من المجتمع المدني وبعض الأكاديميين والباحثين في مجالات التنمية العمرانية للأخذ بمرئياتهم وتطلعاتهم وضمان تحقق المشاركة في صياغة الرؤية العمرانية للمحافظات.
وتتناول الورشة استعراض بديل التنمية العمرانية على المستوى الوطني، وعرض تأثيرات البديل على المحافظة من خلال الجوانب السكانية والاقتصادية ونمو المدن وعلى قطاعات حيوية أخرى مثل البنية الأساسية والنقل و الزراعة والمياه والبيئة والمناخ ومناقشة فرص التنمية ومميزات محافظة الداخلية، ويعقب هذه الورشة إقامة سلسلة من الورش لباقي محافظات السلطنة.

التحضير لإعداد التقرير الوطني الطوعي لأهداف التنمية المستدامة 2030   04 / 03 / 2019
في إطار إستعدادات السلطنة لتقديم التقرير الوطني الطوعي لأهداف التنمية المستدامة 2030، المزمع تقديمه ضمن المنتدى السياسي الرفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والإجتماعي التابع للأمم المتحدة في دورته القادمة المقرر عقدها خلال شهر يوليو 2019م والذي تسعى من خلاله إلى رصد التقدم المحرز نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 والذي يعكس التزام السلطنة بالتنمية المستدامة كأحد الركائز الرئيسية في رؤية السلطنة منذ عصر النهضة المباركة وصولا إلى رؤية عمان 2040.
ومن منطلق تحقيق مبدأ المشاركة المجتمعية للشركاء الرئيسين في المساهمة في إعداد التقارير الوطنية الطوعية من مختلف الوحدات الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني والهيئات البرلمانية والأكاديمية، تنظم الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط اليوم الموافق ورشة عمل لإعداد التقرير الوطني الطوعي بمشاركة كافة الجهات لإستعراض موقف التنفيذ للمحاور الرئيسية للأهداف الـ 17 المعتمدة للتنمية المستدامة 2030.
الرؤية العمرانية لمحافظة الداخلية   04 / 03 / 2019

اقيمت بولاية نزوى اليوم حلقة عمل   الرؤية العمرانية لمحافظة الداخلية  التي تنظمها الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط ممثلة في فريق مشروع الاستراتيجية الوطنية للتنمية العمرانية بالتعاون مع الاستشاري المشرف على إعداد الاستراتيجية بالمحافظة وذلك تحت رعاية سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد السعدي محافظ الداخلية.
اشتملت الحلقة على تقديم عرض مرئي تطرق إلى بديل الاستراتيجية على المستوى الوطني المقترح والذي تم رفعه لمجلس الوزراء للاعتماد لجعل السلطنة مركزا إقليميا تجاريا رائدا لتحقيق تنمية عمرانية متوازنة ومستدامة بالإضافة إلى استعراض مكونات المخطط الاستراتيجي العمراني   التخطيط العمراني والاقتصاد والبيئة والبنية الأساسية والمواصلات  .
كما تناولت الحلقة أربعة محاور قدمها استشاري المشروع بمحافظة الداخلية تطرق المحور الأول إلى  النمو والازدهار الاقتصادي   استعرض فيه توجهات الاستراتيجية الوطنية والفرص والتحديات على مستوى ولايات المحافظة فيما تناول المحور الثاني   خصائص وتحديات البيئة الطبيعية   والحاجة إلى إقامة مناطق تخطيط خاصة لتنظيم كافة الأنشطة العمرانية.
واستعرض المحور الثالث   النقل وشبكات البنى الأساسية  وتتمثل توجيهات الاستراتيجية إلى الحاجة لربط نزوى بمسقط عبر وسائل نقل سريعة وتحسين وسائل النقل العام بين المدن فيما تناول المحور الرابع   التخطيط العمراني  من خلال الحد من التوسع الأفقي عبر تنويع خيارات الإسكان والتسلسل الهرمي للمدن والتجمعات العمرانية مع الأخذ بعين الاعتبار المخاطر الطبيعية في عملية التخطيط العمراني وحماية وتأهيل وإحياء التراث العمراني لتحفيز السياحة والاقتصاد المحلي.
الجدير بالذكر أن إقامة الحلقة تأتي ضمن سلسلة من ورش الرؤية العمرانية للمحافظات التي تنظمها الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط ممثلة في فريق مشروع الاستراتيجية الوطنية للتنمية العمرانية خلال شهر مارس الجاري حيث يشارك فيها أفراد يمثلون القطاعين الحكومي والخاص ذات العلاقة والمجتمع المدني وبعض الأكاديميين والباحثين في مجالات التنمية العمرانية.

الأمانة العامة للمجلس تشارك في حلقة العمل الثانية بشأن إعداد التقارير الطوعية بمدينة بورن الألمانية   21 / 02 / 2019

 شاركت الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط في  حلقة العمل الثانية بشأن إعداد التقارير الطوعية للدول المشاركة في المنتدى السياسي الرفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة خلال شهر يونيو 2019م.وذلك على مدى يومين  19- 20 فبراير ، بمدينة بورن بجمهورية ألمانيا الاتحادية.

تأتي الحلقة بتنظيم من مركز الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في بورن ووزارة الاقتصاد الألمانية ، حيث تهدف إلى دعم الدول في إعداد تقاريرها الطوعية المزمع تقديمها في الدورة القادمة للمنتدى السياسي الرفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة (Ecosoc) المقررة خلال شهر يوليو2019 من خلال عرض للخبرات والدروس المستفادة والنتائج والمستخلصة من عملية التقييم للاستعراضات السابقة (2016-2018م)، بالإضافة إلى مناقشة نطاق ومحتويات التقارير والعروض الطوعية التي تقدم في المنتدى .

 

سعادة طلال الرحبي يترأس وفد السلطنة في اجتماعات الدورة العادية (103) للمجلس الاقتصادي والاجتماعي في القاهرة   07 / 02 / 2019

     تشارك السلطنة في أعمال الاجتماع الوزاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي لجامعة الدول العربية في دورته العادية  (103) التي ستعقد اليوم في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة ، بوفد يترأسه سعادة/طلال بن سليمان الرحبي ، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط.حيث تترأس السلطنة  أعمال هذه الدورة وسوف يلقي سعادته  كلمة الجلسة الافتتاحية للمجلس في اجتماعه الوزاري.
   وسوف يتم خلال هذا الاجتماع استعراض تقرير الأمين  العام  لجامعة الدول العربية حول متابعة تنفيذ قرارات المجلس ونشاط الأمانة العامة فيما بين الدورتين. بالإضافة لمناقشة عدة موضوعات من ضمنها منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وتطورات الاتحاد الجمركي العربي، والمستجدات حول الاستثمار في الدول العربية. كما سيتم مناقشة موضوعات متابعة تنفيذ قرارات القمة العربية الافريقية في دورتها الرابعة، ومتابعة تنفيذ إعلان الرياض الصادر عن القمة الرابعة للدول العربية ودول أمريكا الجنوبية ، ومجالات التعاون بين جامعة الدول العربية وهيئة الأمم المتحدة.
 إضافة إلى ذلك سيناقش المجلس عدة موضوعات اجتماعية ابرزها التعاون العربي الدولي في المجالات الاجتماعية والتنموية ، وقرارات الدورة (38) لوزراء الشؤون الاجتماعية العرب، وعددا من المواضيع المرتبطة بالقطاعين الاقتصادي والاجتماعي.

ختام المؤتمر الوطني للرؤية المستقبلية   28 / 01 / 2019

اختتمت اليوم  أعمال المؤتمر الوطني للرؤية المستقبلية عمان 2040 ، عمل المؤتمر على مدي يومين كمنصة وطنية لمناقشة الآليات والممكنات المناسبة لتحقيق الرؤى،وفرصة للمشاركين  لتبادل الأفكار وأفضل الممارسات في جوانب التنمية المستدامة، ومنصة  لتسليط الضوء على الجهود المبذولة في إعداد الرؤية المستقبلية عمان 2040

وتضمن برنامج اليوم الثاني للمؤتمر جلسة حوارية حول دور القطاع الخاص في تحقيق الرؤية نوقش من خلالها أهمية اضطلاع القطاع الخاص  بدوره في تحقيق الرؤية من خلال توليه لمسؤولياته في جانب قيادة نمو الاقتصاد، والمساهمة في عملية التنمية المستدامة وتعزيز أدواره  في عملية التحول الاقتصادي.

تلا ذلك جلسة حوارية بعنوان  "إدارة التغيير والتوجيه الإيجابي للسلوك الإنساني" تم عبرها مناقشة أهمية التحوّل وإدارة التغيير بما يتوافق مع رؤية عمان 2040 ، وأوجه وآليات إدارة التغيير  وذلك بالتركيز على الاقتصاد السلوكي والتوجيه الإيجابي للسلوك الإنساني من خلال مناقشة أفضل الممارسات الدولية في هذا المجال وبما يتوائم مع أهداف  رؤية عمان 2040.

فيما تطرقت الجلسة الحوارية التي حملت عنوان "التعاون والتكامل الاقتصادي وأهميته لتحقيق الرؤية" إلى المقومات التي تمتلكها السلطنة كالموقع الاستراتيجي الذي تتمتع به علاوة على  الاستقرار السياسي وأهمية تسخير هذه المقومات لجذب مزيد من الاستثمارات بما يدفع بعجلة الاقتصاد.
وناقشت الجلسة الحوارية الرابعة أفضل الممارسات الدولية لتحقيق الرؤى من خلال أطر ربط التخطيط التنموي والقطاعي وأطر  دعم التنفيذ والمتابعة وإدارة الأداء عبر استعراض تجارب دولية في تحقيق الرؤى  أو الخطط طويلة المدى.
تجدر الإشارة إلى أن عملية إعداد الرؤية المستقبلية عُمان 2040 تستند على عدد من المنطلقات الأساسية المتمثلة  بالأولويات الوطنية للسلطنة، تقرير الموجهات الرئيسية لصياغة الرؤية المستقبلية عُمان 2040، البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي «تنفيذ»، مخرجات لجان وفرق عمل الرؤية 2040، الدراسات والتقارير الاستراتيجية، دروس ومنجزات رؤية عُمان 2020، أهداف التنمية المستدامة 2030 الصادرة من قبل الأمم المتحدة، الاستراتيجيات القطاعية، الاستراتيجية الوطنية للتنمية العمرانية، خطة التنمية الخمسية التاسعة، التقارير والمؤشرات الدولية المتعلقة بركائز الرؤية، ومخرجات مكتب الرؤية المستقبلية عمان 2040.

انطلاق أعمال المؤتمر الوطني للرؤية المستقبلية عمان 2040   27 / 01 / 2019
انطلقت بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض المؤتمر الوطني للرؤية المستقبلية عمان 2040، وبمشاركة واسعة من مختلف فئات المجتمع. المؤتمر الذي يستمر على مدى يومين يأتي مكملا لمسار إعداد وثيقة الرؤية المستقبلية للسلطنة والتي يتم إعدادها بناء على الأوامر السامية لجلالة السلطان المعظم مع ضمان المشاركة المجتمعية الواسعة لكافة فئات المجتمع.
يهدف المؤتمر الذي سيستمر على مدى يومين إلى تعزيز المشاركة المجتمعية في إعداد وبلورة الرؤية المستقبلية عمان 2040 ومناقشة الملامح التفصيلية الأولية للرؤية المستقبلية، واستعراض أفضل الممارسات الدولية في تحقيق الرؤى. ويعتبر المؤتمر منصة وطنية لمناقشة توظيف الآليات والممكنات المناسبة لتحقيق الرؤى وفرصة لتبادل الأفكار، ومناقشة أفضل الممارسات في جوانب التنمية المستدامة كما يعمل المؤتمر كمنصة لتسليط الضوء على الجهود المبذولة في إعداد الرؤية المستقبلية عمان 2040.
استهل المؤتمر بكلمة لصاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة رئيس اللجنة الرئيسية للرؤية المستقبلية عمان 2040 قال فيها: لقد حرصنا على أن يكون المجتمع بمختلف شرائحه وفي كافة محافظات السلطنة، حاضراً ومساهما في إعداد مشروع الرؤية، وشريكا أساسيا وأصيلا في صياغة أولوياته وتطلعاته، ومن هذا المنطلق باشرت لجان وفرق العمل المختصة بتحديد محاور وركائز للرؤية كإطار ينظم العمل، وبدأت بتشخيص الوضع الراهن، ثم انتقلت إلى مرحلة استشراف المستقبل وإعداد السيناريوهات المستقبلية، بالاستناد إلى فهم واستيعاب ترابط المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية في السلطنة مع محركات التغيير العالمية. وأضاف: بناء على مخرجات تلك المراحل العملية، تم تحديد التوجهات الاستراتيجية وفق أهداف أولية تضمنت التعليم، والبحث العلمي، وتمكين القدرات الوطنية، وتحقيق رفاه مستدام عماده الرعاية الصحية الرائدة، وإدارة اقتصادية تدعم التنويع الاقتصادي، وتطور بيئة سوق العمل والتشغيل، وتتيح للقطاع الخاص أخذ زمام المبادرة لقيادة اقتصاد وطني تنافسي مندمج مع الاقتصاد العالمي، والمحافظة على استدامة البيئة، وتنمية جغرافية شاملة قائمة على مبدأ اللامركزية، والشراكة وتكامل الأدوار بين الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع، ولا ريب أن جميع هذه الأولويات تتسق مع التوجه الاستراتيجي نحو مجتمع معتز بهويته وثقافته، وملتزم بمواطنته، لتكون وثيقة الرؤية بمشيئة الله تعالى انعكاساً حقيقياً لتطلعات ورؤى أبناء عمان، نحو آفاق المستقبل الذي ننشد إليه.
إن ملامح الرؤية الأولية التي يطرحها مؤتمرنا اليوم هي رؤيتكم ونتاج تطلعاتكم الجادة، وإننا نطمح وبمشاركتكم جميعاً إلى تحقيق فهم أعمق لتكامل الأدوار بين مختلف مكونات المجتمع العماني، من حكومة وقطاع خاص ومجتمع مدني وأفراد، مواطنين ومقيمين.
تلتها كلمة لريكاردو هوسمان كبير خبراء الاقتصاد لدى البنك الأمريكي للتنمية سابقا، وأستاذ ممارسات التنمية الاقتصادية في جامعة هارفارد، ومدير مركز التنمية الدولية والذي يشارك كمتحدث رئيس بالمؤتمر شدد فيها على أهميةتضافر الجهود لتحقيق الرؤية، بعد ذلك سعادة طلال بن سليمان الرحبي نائب الأمين لعام للمجلس الأعلى للتخطيط رئيس اللجنة الفنية للرؤية المستقبلية عمان 2040 بتقديم عرض للملامح التفصيلية الأولية لرؤية عمان 2040 والتي تم إعدادها بمشاركة مجتمعية واسعة تجسيدا للأوامر السامية لجلالة السلطان حفظه الله ورعاه، كما تضمن برنامج اليوم الأول الذي شارك به عدد من المتحدثين من السلطنة وخارجها ثلاث جلسات حوارية لمناقشة الملامح التفصيلية الأولية لرؤية عمان 2040 والتوجهات والأهداف الاستراتيجية والمؤشرات الخاصة بكل محور من محاور الرؤية ، ذلك عدا عن جلستين حواريتين حملت الأولى عنوان "دور المجتمع والشباب في تحقيق الرؤية" وتم خلالها مناقشة دور الأفراد والمجتمع في تحقيق الرؤية من خلال تمكين الفرد وتعزيزه بالأدوات التي تمكنه من القيام بمسؤولياته وواجباته، علاوة على أهمية تمكين مؤسسات المجتمع المدني للقيام بدورها في تمكين مختلف فئات المجتمع بما يساهم في دفع عجلة التنمية المستدامة. ،فيما تناولت الجلسة الحوارية الثانية موضوع "دور الحكومة في تحقيق الرؤية" وذلك من خلال من خلال التحول إلى قطاع حكومي رشيق يسعى لتمكين القطاع الخاص والمجتمع المدني والأفراد، بحيث تكون أهم مسؤولياته التنظيم والرقابة وإدارة عملية التحول الاقتصادي الاجتماعي ضمن إطار حوكمة فعّال.
يصاحب المؤتمر عددا من الأنشطة المصاحبة كالمعرض الذي يُهدف من خلاله إلى تسليط الضوء على عدد من المشروعات التنموية التي يجري تنفيذها بما يتوافق مع توجهات الرؤية المستقبلية نحو تعزيز الاستثمار وخلق مناخ مُمكّن للقطاع الخاص. ينقسم المعرض إلى قسمين حيث يحتوي الجزء الرئيسي منه على خمسة عشر مشروعا اقتصاديا وطنيا واعدا في السلطنة، فيما يضم القسم الفرعي منه خمس وعشرون مُبادرة وفكرة شبابية طموحة.
كما يقام على هامش المؤتمر مُلتقى للشباب يهدف لإشراك الشباب في اقتراح أفكار ومُبادرات وحلول التي يمكن أن تُسهم في تحقيق أهداف وتطلعات الرؤية المُستقبلية عُمان 2040، حيث يستهدف المُلتقى جذب ثلاثمئة وخمسون شابا من الجنسين من مختلف محافظات السلطنة
، وخمسون شابا من الشباب العربي المُقيم في السلطنة.
تجدر الإشارة إلى أن برنامج اليوم الثاني سيتضمن أربع جلسات حوارية تتناول الأولى دور القطاع الخاص في تحقيق الرؤية، فيما تناقش الجلسة الثانية موضوع إدارة التغيير والتوجيه الإيجابي للسلوك الإنساني، وتتمحور الجلسة الثالثة حول التعاون والتكامل الاقتصادي وأهميته لتحقيق الرؤية، وتتناول الجلسة الرابعة موضوع الممارسات الدولية لتحقيق الرؤى والأولويات الوطنية وموائمة الاستراتيجيات والخطط الوطنية.
استعراض التحضيرات والاستعدادات لإقامة المؤتمر الوطني   22 / 01 / 2019
عقدت اللجنة الرئيسية للرؤيــــــة المستقبلية "عُمان 2040" مساء اليوم بالنادي الدبلوماسي اجتماعها العاشر برئاسة صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد - وزير التراث والثقافة - رئيس اللجنة، وبحضور أصحاب المعالـــــي والسعادة أعضاء اللجنة.
تم خلال الاجتماع استعراض الموقف التنفيذي لما تم اتخاذه من اجراءات للقرارات المتخذة في الاجتماع التاسع للجنة الرئيسية، واستعراض التحضيرات والاستعدادات لإقامة المؤتمر الوطني للرؤية المستقبلية عمان 2040 والمزمع عقده في 27و28 يناير 2019م، وتم خلال الاجتماع مناقشة الخطوات ا لعملية لما بعد المؤتمر الوطني.
واتخذت اللجنة الرئيسية عددا من القرارات والتوصيات اللازمة حول الموضوعات المدرجة على جدول أعمال الإجتماع.
السلطنة تشارك في المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس   21 / 01 / 2019

بناء على التكليف السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظـــــــــــم - حفظه الله ورعاه - يغادر مساء اليوم معالي الدكتور علي بن مسعود بن علي السنيدي وزير التجارة والصناعة ، نائب رئيس المجلس الأعلى للتخطيط ، لترؤس وفد السلطنة للمشاركة في الاجتماع السنوي التاسع والأربعون للمنتدى الاقتصادي العالمي ، والذي سيقام في مدينة دافوس بسويسرا خلال الفترة ( من 22 إلى 25) يناير الجاري.

   ومن المتوقع أن يشارك في اعمال المنتدى أكثر من 2500 شخصية من بينهم حوالي (70) رئيس دولة وحكومة ، وسوف تتضمن اعمال المنتدى القضايا المتعلقة بالثورة الصناعية الرابعة إضافة إلى بعض الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والسياسية المتنوعة التي تواجه المجتمع العالمي، كما تقام على هامشه العديد من اللقاءات بين ممثلي الدول ومؤسسات القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني.

الإجتماع العاشر للجنة التسييرية بالأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط لمتابعة سير العمل في مبادرات ( برنامج تنفيذ)   25 / 12 / 2018

عقدت اللجنة التسييرية بالأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط إجتماعها العاشر صباح اليوم، حيث ترأس سعادة طلال بن سليمان الرحبي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط الإجتماع الذي هدف إلى الإطلاع على سير الأعمال في المبادرات التي تتولى الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط مسؤولية متابعة تنفيذها بحسب توصيات البرنامج الوطني للتنويع الإقتصادي (تنفيذ) ضمن إطار تطوير التخطيط للمشاريع.
حيث ناقشت اللجنة آخر مستجدات الأعمال المتعلقة بالمشاريع المقترحة من قبل الجهات الحكومية للشراكة مع القطاع الخاص، وإجراءات طرحها للتنافس، حيث أكدت اللجنة على أهمية تأهيل ملفات المشاريع وإعدادها بشكل جاذب للإستثمار والشراكة بين القطاعين العام والخاص، كذلك أطلعت اللجنة على سير البرامج التدريبية لبناء قدرات الموظفين المعنيين لتصنيف المشاريع في المؤسسات الحكومية المعنية، وذلك فسي إطار متابعة تنفيذ مبادرة بناء قدرات الموظفين على تصنيف المشاريع، حيث استفاد أكثر من (60) موظف حكومي من (30) جهة حكومية من البرنامج التدريبي منذ بدء تنفيذه إلى تاريخه.       
واختتم سعادة نائب الأمين العام الإجتماع بالإشادة بالجهود المبذولة خلال العام 2018م، والتي أفضت إلى المساهمة في تحقيق أهداف المبادرات، وأشار إلى عدد من التوصيات التي تهدف إلى رفع وتيرة الأعمال وتحقيق المستهدفات وتحسين منهجية العمل في تلك المبادرات في العام القادم 2019م.

الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط تنظم ورشة عمل عن أهمية ادراج ملفي الصحة والصحة النباتية   24 / 12 / 2018

نظمت الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط صباح اليوم ممثلة بدائرة المنظمات العربية والدولية ورشة عمل بعنوان : “أهمية ادراج ملفي الصحة والصحة النباتية والقيود الفنية على التجارة، في الإطار التشريعي لمنطقة التجارة الحرة العربية الكبرى (PAFTA)“ تحت رعاية سعادة/طلال بن سليمان الرحبي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط، بمقر الامانة العامة للمجلس.

يأتي عقد هذه الورشة بالتعاون مع ادارة التكامل الاقتصادي العربي بجامعة الدول العربية ومشروع المبادرة العربية لسلامة الأغذية وتسهيل التجارة بمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (SAFE)، بهدف التباحث مع الجهات الوطنية في السلطنة المسؤولة عن متابعة اعمال منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى في أطار جامعة الدول العربية، وذلك بمشاركة الجهات المعنية بملفات الصحة والصحة النباتية والقيود الفنية في السلطنة، للتعريف بأهمية إدراج تلك الملفات في إطار منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، واثر ذلك على تدفق التجارة بين الدول العربية وفقا لما هو معمول به في منظمة التجارة العالمية، بالإضافة الى استعراض ما تم انجازه على المستويين الوطني والاقليمي في هذا الخصوص، وقد تم خلال الورشة تقديم عدد من العروض المرئية من المشاركين من داخل وخارج السلطنة.

السلطنة تشارك في اجتماعات الدورة غير العادية للمجلس الاقتصادي   19 / 12 / 2018
تشارك السلطنة في أعمال الاجتماع الوزاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي لجامعة الدول العربية في دورته غير العادية (الاستثنائية) وذلك بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة بتاريخ 20/12/2018م.
يترأس وفد السلطنة سعادة/طلال بن سليمان الرحبي ، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط ، حيث سيتم خلال الاجتماع استعراض تقرير الأمين العام عن العمل الاقتصادي والاجتماعي والتنموي العربي المشترك. كما يتناول الاجتماع تطورات منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى واستكمال متطلبات إقامة الاتحاد الجمركي العربي.كما سيتم مناقشة موضوعات أخرى مثل السوق العربية المشتركة للكهرباء ، والاستراتيجية العربية للطاقة المستدامة 2030.